د يوه غله توبه

حضرت سيدنا فضيل بن عياض رح له نوموړو محدث او مشهورو اوليا كرام څخه دى، دا په اول كي لوى غل و، يوار د غلا په غرض د كوم كور په ديوال خوت، چي په دې وخت كي د كور خاوند د قرآن كريم په تلاوت بوخت ؤ او دا آيت يې لوستلو :أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ …” [ الحديد : 16]
ژباړه :ايا ايمان لرونكو ته اوس هم هغه وخت نه راغى چي د هغوى زړونه ويښ سي د الله د ياد لپاره ( الحديد:۱۶)
هغه د دې آيت په اورېدو ډېر متاثره شوچي د خداى له ويري په رېږدېدو سو او بې اختياره يې له خولې ووتل : ولي نه زما پروردګاره! اوس د دې وخت راغى په داسي حال كي چي ژړل يې له ديواله كښته سو د شپې په يوه داسي ځاى كي كېنستى چي هيڅ هم نه و، د هيڅ شي اواز نه و، لږ وروسته هلته يوه قافله راغله، د قابلي ګډون والو په خپلو منځو كي سره وويل :
د شپې سفر مه كوئ، دلته ودرېږئ چي فضيل بن عياض غل په همدې خواوو كي اوسي كله چي يې د قابلې  د خلكو خبري واورېدې نور يې پسي وژړل او وې ويل :
–  افسوس، زه څومره ګناه ګار يم، زما د ويري د رسول عليه سلام د امت قافلې د شپې سفر نه كوي او په كورونو كي ښځي زما د نوم په اخستلو خپل ماشومان ويروي تر هغو پوري يې ژړل چي سهار سو، توبه يې وښكه او اراده يې وكړه چي ټول ژوند به د الله د كعبې مجاوري او د الله تعالى عبادت كي تېروم، اول يې د حديث زده كول پيل كړ، په لږه موده كي صاحب فضيلت محدث سو او د حديث ښوونه يې هم پيل كړه،

اوليا رجال ص 206

محمد اويس اسلم

ژباړه :: محيب رحمتي

د اسلامې لارښود د څيړنې او تحقيق څانګه :

پورته قصه ډير مشهوره ده امام ذهبي رحمه الله په سير اعلام النبلاء داسې ذکر کړی ده .

ومن الوقفات العجيبة في سيرة هذا الإمام قصة توبته .

قال الإمام الذهبي في سير أعلام النبلاء (8/423) :
قال أبو عمار الحسين بن حُريث ، عن الفضل بن موسى قال : كان الفضيل بن عياض شاطرا يقطع الطريق بين أبِيوَرْد وسَرخس ، وكان سبب توبته أنه عشق جارية ، فبينما هو يرتقي الجدران إليها ، إذ سمع تاليا يتلو ” أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ …” [ الحديد : 16] فلما سمعها ، قال : بلى يارب ، قد آن ، فرجع ، فآواه الليل إلى خَرِبة ، فإذا فيها سابلة ، فقال بعضهم : نرحل ، وقال بعضهم : حتى نصبح فإن فضيلا على الطريق يقطع علينا .

قال ففكرت ، وقلت : أنا أسعى بالليل في المعاصي ، وقوم من المسلمين هاهنا ، يخافوني ، وما أرى الله ساقني إليهم إلا لأرتدع ، اللهم إني قد تبت إليك ، وجعلت توبتي مُجاورة البيت الحرام .

قال الإمام الذهبي تعليقا على القصة :
وبكل حال : فالشرك أعظم من قطع الطريق ، وقد تاب من الشرك خلق صاروا أفضل الأمة . فنواصي العباد بيد الله ، وهو يضل من يشاء ، ويهدي إليه من أناب .

– موقف للفضيل مع هارون الرشيد :
عباس الدوري : حدثنا محمد بن عبدالله الأنباري ، قال : سمعت فضيلا يقول : لما قدم هارون الرشيد الى مكة قعد في الحِجْر هو وولده ، وقوم من الهاشمين ، وأحضروا المشايخ ، فبعثوا إليّ فأردت أن لا أذهب ، فاستشرت جاري ، فقال : اذهب لعله يريد أن تعظه ، فدخلت المسجد ، فلما صرت إلى الحجر ، قلت لأدناهم : أيكم أمير المؤمنين ؟ فأشار اليه ، فقلت : السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته ، فرد علي ، وقال : اقعد ، ثم قال : إنما دعوناك لتحدثنا بشيء ، وتعظنا ، فأقبلت عليه ، فقلت : يا حسن الوجه ، حساب الخلق كلهم عليك . فجعل يبكي ويشهق ، فرددت عليه ، وهو يبكي ، حتى جاء الخادم فحملوني وأخرجوني ، وقال : اذهب بسلام .

قال الذهبي (8/440) :
وعنه : يا مسكين ، أنت مسيءٌ وترى أنك محسن ، وأنت جاهل وترى أنك عالم ، وتبخل وترى أنك كريم ، وأحمق وترى أنك عاقل ، أجلك قصير ، وأملك طويل .

قلت ( الذهبي ) : إي والله ، صدق ، وأنت ظالم وترى أنك مظلوم ، وآكل للحرام وترى أنك متورع ، وفاسق وتعتقد أنك عدل ، وطالب العلم للدنيا وترى أنك تطلبه لله .

– رسالة ابن المبارك إلى الفضيل بن عياض :
روى الحافظ ابن عساكر عن محمد بن إبراهيم بن أبي سكينة قال: أملي عليَّ عبد اللّه بن المبارك هذه الأبيات بطرسوس وأنشدها إلى الفضيل بن عياض في سنة سبعين ومائة:

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: