په فتنه او بې شرمۍ ککړو مجلو او کتلاکونو بيع او نشرول

نن زمونږ په ښارونو کې هم دا ډول کتلاکونه او مجلې خپريږي چې ظاهراً يې موخه تجارتي اعلانات وي خو تر څنګ يې ډيرې فتنې مل وي ، په دغه مجلو کې په ډير بد شکل د ښځو او سړيو نيمه لوڅ بې شرمه تصويرونه موجود وي، چې په يوه اسلامې ټولنه کې د داسې بې شرميو نشرول د فتنی سبب ګرځي او مسلمانان بايد د کفري تقاليدو څخه لاس واخلي .

 داسې کتلاک او مجلو اخيستل او نشرول چې په هغه کې د ښځو او سړيو بې حجابه نيمه لوڅ تصويرونه موجود وي څه حکم لري ؟ .

ځواب

الحمدلله رب العلمين

ددې ډول مجلو اخستل جايز نه دي ځکه چې په کې داسې تصاوير موجود دي چې نر يا ښځې ته د هفه مشاهده رواه نه ده دا تصاوير اکثراً په کشف عورت مشتمل وي نيمه لوڅ وي چې په دې کې لویه فتنه ده .

او که څوک وايي په کې څه مصلحتونو هم شامل دي نو بايد ووايم چې تر مصلحت يې ضرر او فتنه لويه ده ، وقد قال صلى الله عليه وسلم: « «الْحَلالُ بَيِّنٌ وَالْحَرَامُ بَيِّنٌ وَبَيْنَهُمَا مُشَبَّهَاتٌ لا يَعْلَمُهَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، فَمَنِ اتَّقَى الْمُشَبَّهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ وَعِرْضِهِ….. ». البخاري

(حرام او حلال دواړه واضح دي ددې دواړو تر مينځ امور مشتبه وجود لري چې ډير خلک په هغه باندې نه پوهيږي ، نو هر چا چې له هغه څخه پرهيز وکړ هغه د دين او ايمان حفاظت وکړ ).

ای مؤمنانو ! په کور کې ددې ډول مجلو موجوديت د فريښتو د دخول مانع ګرځي ځکه په حديث شريف کې دی الملائكة لا تدخل بيتا فيه صورة (ملائكې هغه کور نه ننوځي په کوم کې چې تصاوير موجود وي ).

نو فتوای په دې ده چې د داسې مجلو اخستل حرام دي بيع يې حرامه ده او کسب يې حرام دی او د هديې قبول يې حرام دي او د مسلمانانو په مينځ نشرول يې حرام دي ځکه دا په ګناه کې مرسته او مدد دی الله تعالی فرمايي : { وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان } .

(په نيکو کارونو کې يو له بله مرسته وکړﺉ او د بدۍ په کار کې يو له بله مرسته او مدد مه کوﺉ )

نو ای د الله بندګانو ! له الله تعالی څخه وويريږﺉ دا مجلی مه اخلئ او مه يې خپل کور ته وړي او که در سره وي هغې ته اور واچوﺉ مه يې له هلکانو سره پريږدﺉ او مه يې له نجونو سره پريږدﺉ ځکه چې په دې مجلو کې لوی مفاسد موجود دي او په دې باندې خپل مال ورکول د مال ضايع ده ددې پر ځای خپل مال په ديني او دينوي مصالحو کې مصرف کړﺉ ، ځکه رسول الله صلی الله عليه وسلم د مال د ضايع کولو څخه منع فرمايلي ده وقد ثبت عن النبي ، – صلى الله عليه وسلم – ، أنه نهى عن إضاعة المال “

من “فتاوى اللجنة الدائمة” (13/75). او “فتاوى إسلامية” (4/381).

الحمد لله
لا يجوز شراء الكتالوجات المذكورة ، لاشتمالها على الصور الخليعة ، التي لا يجوز للرجل أو المرأة مشاهدتها .
ومعلوم أن عورة الرجل بالنسبة للرجل ، وعورة المرأة بالنسبة للمرأة ، ما بين السرة والركبة ، وهذه الصور لا تخلو من كشف للعورات كما ذكرت . هذا زيادة على الفتنة والشر الذي يمكن أن يحصل بسببها ، لمن يشاهدها من النساء أو الرجال أو الأولاد .
وقد سئلت اللجنة الدائمة للإفتاء ، ما نصه : ” ما حكم أخذ المجلات التي فيها صور نساء لأخذ أنواع الموديلات التي تتناسب مع شريعتنا السمحة، وترك ما يكون مخالفًا لها؟
فأجابت : لا يجوز لك أن تشتري هذه المجلات التي بها صور أزياء مختلفة ؛ لما فيها من الفتنة وترويج مثل هذه المجلات الضارة ، ويسعك في اللباس ما يسع نساء بلدك .
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
انتهى من “فتاوى اللجنة الدائمة” (13/75).
وجاء فيها أيضا (1/468) : ” وأما ما يوجد في المجلات من الصور الخليعة فهذه لا يجوز شراؤها ولا إدخالها في البيت ؛ لما في ذلك من المفاسد التي تربو على المصلحة المقصودة من مصلحة الذكرى – إن كانت هناك مصلحة – وإلا فالأمر أعظم تحريما، وقد قال صلى الله عليه وسلم: « إن الحلال بين وإن الحرام بين وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمها كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه، ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه » وقال صلى الله عليه وسلم: « دع ما يريبك إلى ما لا يريبك » وقال صلى الله عليه وسلم لرجل جاء يسأله عن البر: « البر ما اطمأنت إليه النفس واطمأن إليه القلب، والإثم ما حاك في النفس وتردد في الصدر وإن أفتاك الناس وأفتوك » .
وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن حكم شراء الكتب المشتملة على صور:
فأجاب : ” الكتب التي بها صورة تنقسم إلى قسمين : قسم موضوع للصور , مثل ما يسمى الآن بمجلة البردة هذه ، فلا يجوز شراؤها ولا اقتناؤها ؛ لأن المقصود بها أولاً وآخراً الصور, وقسم آخر لا يقصد به الصور إنما يقصد به الفائدة ، لكن قد يشتمل على صورة الذي كتب المقال , فهذا لا بأس من اقتنائها ؛ لأن التحرز منها شاق , وكونه يمشي عليها كلها ويطمس الوجوه أيضاً شاق , وبيعها جائز؛ لأنه متى جاز استعمالها جاز بيعها ”
انتهى من “لقاء الباب المفتوح” (21/115).
وقال رحمه الله : ” أحذركم من أن تتسرب هذه الصحف والمجلات المملوءة بالصور الفاتنة والأقوال المضلة والأزياء المنحرفة إلى بيوتكم ، فتقع في أيدي أهليكم ، فتهلكهم وتطيح بأخلاقهم وقيمهم ؛ إن كل شيء يعرض في هذه الصحف والمجلات سوف يؤثر على من يقتنيها مقتنعاً بها وبما ينشر فيها من أفكار ومظاهر هى نقلا عن “فتاوى إسلامية” (4/381).

والله أعلم .

 آن لاين اسلامې لارښود

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: